اردني يهتم باعمال الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين
اهلا بكم احبتي زوارنا الكرام

الرايات السود3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرايات السود3

مُساهمة من طرف admin في الثلاثاء مايو 06, 2008 9:25 am

حدثني محمد بن عبد الله بن قهزاذ ، من أهل مرو ، حدثنا عبد الله بن عثمان ، عن أبي حمزة ، عن قيس بن وهب ، عن أبي الوداك ، عن أبي سعيد الخدري ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يخرج الدجال فيتوجه قبله رجل من المؤمنين فتلقاه المسالح - مسالح الدجال - فيقولون له : أين تعمد ؟ فيقول : أعمد إلى هذا الذي خرج ، قال : فيقولون له : أو ما تؤمن بربنا ؟ فيقول : ما بربنا خفاء ، فيقولون : اقتلوه ، فيقول بعضهم لبعض : أليس قد نهاكم ربكم أن تقتلوا أحدا دونه ، قال : فينطلقون به إلى الدجال ، فإذا رآه المؤمن ، قال : يا أيها الناس هذا الدجال الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : فيأمر الدجال به فيشبح ، فيقول : خذوه وشجوه ، فيوسع ظهره وبطنه ضربا ، قال : فيقول : أو ما تؤمن بي ؟ قال : فيقول : أنت المسيح الكذاب قال : فيؤمر به فيؤشر بالمئشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه ، قال : ثم يمشي الدجال بين القطعتين ، ثم يقول له : قم ، فيستوي قائما ، قال : ثم يقول له : أتؤمن بي ؟ فيقول :ما ازددت فيك إلا بصيرة . قال : ثم يقول : يا أيها الناس إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس قال : فيأخذه الدجال ليذبحه ، فيجعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاسا ، فلا يستطيع إليه سبيلا ، قال : فيأخذ بيديه ورجليه فيقذف به ، فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار ، وإنما ألقي في الجنة " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين .
أخرجه الإمام مسلم، في صحيحه وابن منده وأخرجه الحاكم وغيره من طريق عطية عنه نحوه

عن النواس بن سمعان ، قال : ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة ، فخفض فيه ورفع ، حتى ظنناه في طائفة النخل ، فلما رحنا إليه عرف ذلك فينا ، فقال ما شأنكم ؟ قلنا يا رسول الله ذكرت الدجال غداة ، فخفضت فيه ورفعت ، حتى ظنناه في طائفة النخل ، فقال غير الدجال أخوفني عليكم ، إن يخرج وأنا فيكم ، فأنا حجيجه دونكم ، وإن يخرج ولست فيكم ، فامرؤ حجيج نفسه والله خليفتي على كل مسلم ، إنه شاب قطط ، عينه طافئة ، كأني أشبهه بعبد العزى بن قطن ، فمن أدركه منكم ، فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف إنه خارج خلة بين الشأم والعراق ، فعاث يمينا وعاث شمالا ،
يا عباد الله فاثبتوا . قلنا يا رسول الله وما لبثه في الأرض ؟ قال أربعون يوما ، يوم كسنة ، ويوم كشهر ، ويوم كجمعة ، وسائر أيامه كأيامكم قلنا يا رسول الله فذلك اليوم الذي كسنة ، أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ قال لا ، اقدروا له قدره قلنا : يا رسول الله وما إسراعه في الأرض ؟ قال كالغيث استدبرته الريح ، فيأتي على القوم فيدعوهم ، فيؤمنون به ويستجيبون له ، فيأمر السماء فتمطر ، والأرض فتنبت ، فتروح عليهم سارحتهم ، أطول ما كانت ذرا ، وأسبغه ضروعا ، وأمده خواصر ، ثم يأتي القوم ، فيدعوهم فيردون عليه قوله ، فينصرف عنهم ، فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم ، ويمر بالخربة ، فيقول لها أخرجي كنوزك ، فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل ، ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا ، فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض ،ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه ، يضحك ، فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح ابن مريم فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق ، بين مهرودتين ، واضعا كفيه على أجنحة ملكين ، إذا طأطأ رأسه قطر ، وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ ، فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات ، ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه ، فيطلبه حتى يدركه بباب لد ، فيقتله .

جزء من حديث طويل ورد في سنن الترمذي . هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من حديث عبد الرحمن بن يزيد بن جابر

عن أبي أمامة الباهلي ، قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان أكثر خطبته حديثا ، حدثناه عن الدجال ، وحذرناه ، فكان من قوله أن قال إنه لم تكن فتنة في الأرض ، منذ ذرأ الله ذرية آدم ، أعظم من فتنة الدجال ، وإن الله لم يبعث نبيا إلا حذر أمته الدجال ، وأنا آخر الأنبياء ، وأنتم آخر الأمم ، وهو خارج فيكم لا محالة ، وإن يخرج وأنا بين ظهرانيكم ، فأنا حجيج لكل مسلم ، وإن يخرج من بعدي ، فكل امرئ حجيج نفسه ، والله خليفتي على كل مسلم ، وإنه يخرج من خلة بين الشام ، والعراق ، فيعيث يمينا ويعيث شمالا ، يا عباد الله فاثبتوا ، فإني سأصفه لكم صفة لم يصفها إياه نبي قبلي ، إنه يبدأ ، فيقول أنا نبي ولا نبي بعدي ، ثم يثني فيقول : أنا ربكم ولا ترون ربكم حتى تموتوا ، وإنه أعور ، وإن ربكم ليس بأعور ، وإنه مكتوب بين عينيه كافر ، يقرؤه كل مؤمن ، كاتب أو غير كاتب ، وإن من فتنته أن معه جنة ونارا ، فناره جنة ، وجنته نار ، فمن ابتلي بناره ، فليستغث بالله ، وليقرأ فواتح الكهف فتكون عليه بردا وسلاما ، كما كانت النار على إبراهيم ، وإن من فتنته أن يقول لأعرابي أرأيت إن بعثت لك أباك وأمك ، أتشهد أني ربك ؟ فيقول نعم ، فيتمثل له شيطانان في صورة أبيه ، وأمه ، فيقولان يا بني ، اتبعه ، فإنه ربك ،
وإن من فتنته أن يسلط على نفس واحدة ، فيقتلها ، وينشرها بالمنشار ، حتى يلقى شقتين ثم يقول انظروا إلى عبدي هذا ، فإني أبعثه الآن ، ثم يزعم أن له ربا غيري فيبعثه الله ويقول له الخبيث من ربك ؟ فيقول ربي الله ، وأنت عدو الله ، أنت الدجال ، والله ما كنت بعد أشد بصيرة بك مني اليوم . قال أبو الحسن الطنافسي : فحدثنا المحاربي قال : حدثنا عبيد الله بن الوليد الوصافي ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الرجل أرفع أمتي درجة في الجنة. جزء من حديث طويل ورد في سنن ابن ماجه


قال أحمد بن منيع , حدثنا حسين بن حسن بن عطية العوفي , عن أبيه عن جده قال إنه سأل أبا سعيد الخدري عن الدجال فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن كل نبي قد أنذر قومه الدجال ، ألا وإنه قد أكل الطعام ، ألا إني عاهد إليكم فيه عهدا لم يعهده نبي إلى أمته ، ألا وإن عينه اليمنى ممسوحة كأنها نخاعة في جانب حائط ، ألا وإن عينه اليسرى كأنها كوكب دري ، معه مثل الجنة والنار ، فالنار روضة خضراء ، والجنة غبراء ذات دخان ، وبين يديه رجلان ينذران أهل القرى ، كلما دخلا قرية ، أنذرا أهلها ، وإذا خرجا منها دخل أول أصحاب الدجال ، فيدخل القرى كلها غير مكة والمدينة ، حرمتا عليه ، والمؤمنون متفرقون في الأرض فيجمعهم الله ، فيقول رجل منهم والله لأنطلقن فلأنظرن هذا الذي أنذرناه رسول الله صلى الله عليه وسلم .فيقول له أصحابه إنا لا ندعك تأتيه ، ولو علمنا أنه لا يفتنك لخلينا سبيلك ، ولكنا نخاف أن يفتنك فتتبعه ، فيأبى إلا أن يأتيه ، فينطلق حتى إذا أتى أدنى مسلحة من مسالحه أخذوه ، فسألوه ما شأنه ، وأين يريد ؟ فيقول أريد الدجال الكذاب .فيقولون أنت تقول ذلك ؟ فيكتبون إليه إنا أخذنا رجلا يقول كذا وكذا ، أفنقتله ، أم نبعث به إليك ؟ فيقول أرسلوا به إلي ، فانطلقوا به إليه ، فلما رآه عرفه بنعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فقال له أنت الدجال الكذاب الذي أنذرناه رسول الله صلى الله عليه وسلم .فقال له الدجال أنت تقول ذلك،لتطيعني فيما آمرك به ، أو لأشقنك شقين ،فينادي العبد المؤمن في الناس يا أيها الناس ، هذا المسيح الكذاب فيأمر به فمد برجليه ، ثم أمر بحديدة ، فوضعت على عجز ذنبه ، فشقه شقين ، ثم قال الدجال لأوليائه أرأيتم إن أحييت لكم هذا ، ألستم تعلمون أني ربكم ؟ فيقولون نعم ، فيأخذ عصا فيضرب بها إحدى شقيه أو الصعيد فاستوى قائما ، فلما رأى ذلك أولياؤه صدقوه وأحبوه وأيقنوا بذلك أنه ربهم واتبعوه ، فيقول الدجال للعبد المؤمن ألا تؤمن بي ؟ فقال أنا الآن أشد بصيرة فيك مني ، ثم نادى في الناس يا أيها الناس هذا المسيح الكذاب ، من أطاعه فهو في النار ، ومن عصاه فهو في الجنة فقال الدجال لتطيعني أو لأذبحنك . فقال : والله لا أطيعك أبدا ، إنك لأنت الكذاب .فأمر به فأضجع وأمر بذبحه فلا يقدر عليه ، لا يسلط عليه إلا مرة واحدة ، فأخذ بيديه ورجليه ، فألقي في النار وهي غبراء ذات دخان ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الرجل أقرب أمتي مني ، وأرفعهم درجة . اخرجه ابن حجر العسقلاني في المطالب العالية

ما ورد في حصار المسلمين في القدس عند خروج المسيح الدجال - الصمود الجوع ولا الركوع - مكافحة وقتال الدجال

سبحان من قال وقوله الحق - وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا 8

ان القران الكريم لا يذكر عودة "عبادا لنا " في العقاب الثالث, فلم يقول عز وجل ان عدتم عادوا بل قال سبحانه وتعالى " وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا " لانهم موجودون و لم يغادروا الديار والمسجد الاقصى
كما ان قول المولى عز وجل - وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ . دون ذكر دخول ثالث للمسجد يؤكد ان ذلك الدخول الثاني هو الاخير ولا خروج بعده
عندما يخرج المسيح الدجال يحاصرالمنصور ومعه فئة من " عبادا لنا " داخل المسجد الاقصى ومما يؤكد ذلك ما اوردناه من احاديث تشير الى نزول النبي عيسى بن مريم عليه السلام في المسجد الاقصى وصلاته خلف الرجل الصالح المنصور .
هذه الفئة لا تستسلم لاحد فينصرهم الله ببعث عيسى بن مريم عليه السلام . شعارها الجوع والقتال ولا الركوع والاستسلام ومنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا

لن يترك المؤمنين هذا المسيح الدجال يسرح ويمرح دون من يتعرف عليه ويظهر امره للناس, فيتعرفون عليه ويقاومونه
هذه الطائفة المنصورة هي طائفة المنصور - هم عبادا لنا
يرجعون الى القدس الشريف من المدينة وتبدأ الفتوحات حتى يخرج الدجال وعند خروجه يتبعه المفسدون في الارض ويخافه الضعفاء, اما المؤمنون الذين لا يخشون الا الله فلا يخافونه
لقد اخبرنا الحبيب عليه وعلى آله افضل الصلاة والسلام ان فتنة الدجال اكبر فتنة وكذلك اخبرنا عليه وعلى اله افضل الصلاة والسلام
ان من يعرفه ويقف امامه ولا يخافه هو من خير امة اخرجت للناس وهو افضل واعظم الناس شهادة عند رب العالمين , الفئة المنصورة من خير امة اخرجت للناس تواجه اكبر فتنة في الارض, لا يعرفون الخوف ويتمنون الشهادة فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر
هنيئا لخير امة اخرجت للناس


عن رجل من الأنصار عن بعض أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم قال :ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال فقال :يأتي سباخ المدينة وهو محرم عليه أن يدخل نقابها فتنتفض المدينة بأهلها نفضة أو نفضتين - وهي الزلزلة - فيخرج إليه منها كل منافق ومنافقة ثم يولي الدجال قبل الشام حتى يأتي بعض جبال الشام
فيحاصرهم وبقية المسلمين يومئذ معتصمون بذروة جبل من جبال الشام فيحاصرهم الدجال نازلا بأصله حتى إذا طال عليهم البلاء قال رجل من المسلمين : يا معشر المسلمين حتى متى أنتم هكذا وعدو الله نازل بأرضكم هكذا ؟ هل أنتم إلا بين إحدى الحسنيين بين أن يستشهدكم الله أو يظهركم ؟ فيبايعون على الموت بيعة يعلم الله أنها الصدق من أنفسهم ثم تأخذهم ظلمة لا يبصر امرؤ فيها كفه قال : فينزل ابن مريم فيحسر عن أبصارهم وبين أظهرهم رجل عليه لأمته فيقولون : من أنت يا عبد الله ؟ فيقول : أنا عبد الله ورسوله وروحه وكلمته عيسى ابن مريم اختاروا بين إحدى ثلاث : بين أن يبعث الله على الدجال وجنوده عذابا من السماء أو يخسف بهم الأرض أو يسلط عليهم سلاحكم ويكف سلاحهم عنكم . فيقولون : هذه يا رسول الله أشفى لصدورنا ولأنفسنا . فيومئذ ترى اليهودي العظيم الطويل الأكول الشروب لا تقل يده سيفه من الرعدة فيقومون إليهم فيسلطون عليهم ويذوب الدجال حين يرى ابن مريم كما يذوب الرصاص حتى يأتيه أو يدركه عيسى فيقتله .
أخرجه عبد الرزاق ( 20834 ) عن عمرو بن أبي سفيان الثقفي عنه . قال الالباني - قلت : وإسناده ثقات رجال الشيخين غير الرجل الأنصاري فإنه لم يسم ويحتمل أن يكون صحابيا لأن الثقفي هذا تابعي روى عن أبي موسى الأشعري وغيره فإن كان كذلك فالسند صحيح لأن جهالة الصحابي لا تضر عند أهل السنة
يشهد لها حديثان : الأول : حديث جابر المتقدم ( ص 89 - 90 ) وفيه :وذلك يوم الخلاص وذلك يوم تنفي المدينة الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد .

والآخر : حديث أبي هريرة :
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ألا إن المدينة كالكير تخرج الخبيث لا تقوم الساعة حتى تنفي المدينة شرارها كما ينفي الكير خبث الحديد - أخرجه مسلم

هذا بعض ما ورد في ذلك
أخبرنا أبو يعلى ، قال : حدثنا خلف بن هشام البزار ، قال : حدثنا أبو عوانة ، عن الأسود بن قيس ، عن ثعلبة بن عباد ، عن سمرة بن جندب ، قال : قام يوما خطيبا فذكر في خطبته ، حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال سمرة : بينا أنا وغلام من الأنصار نرمي غرضا لنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حتى إذا طلعت الشمس فكانت في عين الناظر قيد رمح أو رمحين اسودت ، فقال أحدنا لصاحبه : انطلق بنا إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فوالله لتحدثن هذه الشمس اليوم لرسول الله في أمته حديثا ، قال : فدفعنا إلى المسجد ، فوافقنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، حين خرج فاستقام فصلى فقام بنا كأطول ما قام في صلاة قط ، لا نسمع له صوتا ، ثم قام ففعل مثل ذلك بالركعة الثانية ، ثم جلس فوافق جلوسه تجلي الشمس ، فسلم وانصرف فحمد الله وأثنى عليه وشهد أن لا إله إلا الله وأنه عبد الله ورسوله ثم قال يا أيها الناس إنما أنا بشر رسول أذكركم بالله إن كنتم تعلمون أني قصرت عن شيء بتبليغ رسالات ربي لما أخبرتموني ،فقال الناس نشهد أنك قد بلغت رسالات ربك ، ونصحت لأمتك ، وقضيت الذي عليك ، ثم قال أما بعد فإن رجالا يزعمون أن كسوف هذه الشمس ، وكسوف هذا القمر ، وزوال هذه النجوم عن مطالعها لموت رجال عظماء من أهل الأرض ، وإنهم كذبوا ، ولكنها آيات الله يعتبر بها عباده لينظر من يحدث منهم توبة ، وإني والله لقد رأيت ما أنتم لاقون في أمر دنياكم ، وأخرتكم مذ قمت أصلي ،وإنه والله ما تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون كذابا أحدهم الأعور الدجال ممسوح عين اليسرى ، كأنها عين أبي تحيى شيخ من الأنصار ، بينه وبين حجرة عائشة خشبة ، وإنه متى يخرج ، فإنه سوف يزعم أنه الله ، فمن آمن به وصدقه ، واتبعه ، فليس ينفعه عمل صالح من عمل سلف وإنه سيظهر على الأرض كلها غير الحرم ، وبيت المقدس
وإنه يسوق المسلمين إلى بيت المقدس ، فيحاصرون حصارا شديدا " .
قال الأسود : " وظني أنه قد حدثني ، أن عيسى ابن مريم يصيح فيه ، فيهزمه الله وجنوده ، حتى إن أصل الحائط ، أو جذم الشجرة لينادي : يا مؤمن هذا كافر ، مستتر بي ، تعال فاقتله ، ولن يكون ذلك كذلك حتى تروا أمورا عظاما يتفاقم شأنها في أنفسكم ، وتساءلون بينكم : هل كان نبيكم ذكر لكم منها ذكرا ، وحتى تزول جبال عن مراتبها ، قال : ثم على إثر ذلك القبض ، ثم قبض أطراف أصابعه ، ثم قال مرة أخرى : وقد حفظت ما قال ، فذكر هذا فما قدم كلمة عن منزلها ولا أخر أخرى . صحيح ابن حبان


admin
المدير العام الدائم
المدير العام الدائم

ذكر
عدد الرسائل : 178
العمر : 70
Location : JORDAN
Job/hobbies : Retired
Humor : NO
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nooralhedayeh.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى